أنشطتنا في صور

اليوم التواصلي 2016

اليوم التواصلي 2015

اليوم التواصلي 2014

اليوم التواصلي 2013

دروس صوتية بالأمازيغية

ندوة الذاكرة والمسار

برنامج تلفزي : حضور

برنامج رواد

ندوة فكر وممارسة

برنامج زوايا

الذاكرة المستعادة

في مكتبة عالم

ندوة التصوف بالجنوب المغربي - تيزنيت 2005

سلاح القلم

مركز التحميل

عدد الزيارات
1678070

19 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مكتبة المسموعات

تقييم المستخدم:  / 3
سيئجيد 

محمد المختار السوسي مؤرخا

 بقلم: البشير أبرزاق


الفهرس
مقدمة
أولا: الولادة والنسب ومراحل طلب العلم
ثانيا: المختار السوسي وعلم التاريخ
بدايات الحس التاريخي لدى محمد المختار السوسي
محمد المختار السوسي والتأريخ لسوس
على سبيل الختم

مقدمة
خلف البحاثة محمد المختار السوسي تراثا علميا كبيرا وغنيا، مخطوطا ومطبوعا، تعددت واجهاته بين الأدب والتاريخ والتربية والتعليم والفقه والتصوف ....إلخ.
وسنقف في هذه الورقة عند الاهتمام التاريخي لدى محمد المختار السوسي، اهتمام برز منذ نعومة أظافره، كما صرح بذلك نفسه عندما قال: "فقد أولعت منذ عرفت قبيلي من دبيري، وميزت يميني من شمالي، بالتاريخ والأدب، وبمطالعة كتبهما (...) أقبلت بنهم الذي لا يشبع على التهام كل ما تقع عليه عيني كيفما كان الكتاب مادام يمت إلى الأدب والتاريخ" [1].


يهدف هذا المقال إلى تحديد ملامح الفكر التاريخي عند محمد المختار السوسي، ونظرته إلى التاريخ، ومشروعه لإعادة كتابة تاريخ المغرب، وتعريفه للتاريخ، ومنهجه التاريخي .... إلخ. وذلك من خلال المحاور التالية:
أولا: الولادة والنسب ومراحل طلب العلم
ولد العلامة محمد المختار السوسي سنة 1900م/1318هـ بقرية "إلغ" شرق مدينة تيزنيت، ونشأ في حضن أسرة دينية وعلمية، وكان أبوه شيخ زاوية صوفية. قضى العشرين سنة الأولى من عمره في منطقة سوس، مع إقامة قصيرة في "أولاد بوسبع" بناحية مراكش، حيث تلقى بعض الدروس سنة واحدة قبل التحاقه بمراكش سنة 1338هـ/1918م.

وفي سنة 1922 بدأ محمد المختار حضوره لدروس الشيخ أبي شعيب الدكالي، ثم ارتحل إلى فاس في أوائل سنة 1343هـ/1924، والتي أقام فيها أربع سنوات، ليحل بعدها بالرباط التي لم يمكث فيها إلا سنة واحدة، ليعود إلى مراكش سنة 1929م، ليتفرغ للتدريس حيث أنشأ أول مدرسة حرة هناك، والتي اتخذ لها من زاوية أبيه مقرا لها.[2]

وزاد حرص المختار السوسي واعتناؤه بالعلم والتعلم، فقد تمكن وهو ابن عشرين سنة من حفظ القرآن الكريم، وتحصيل علوم اللغة والأدب والشعر، والفقه والتصوف...
ثانيا: المختار السوسي وعلم التاريخ

إن البحث في علاقة محمد المختار السوسي بعلم التاريخ يفرض علينا بداية، الإجابة عن أسئلة من قبيل: لماذا اشتغل محمد المختار السوسي بالتاريخ؟ هل لوعيه بأهمية التاريخ كقيمة حضارية؟ أم أن الظروف فرضت عليه مقاومة الفراغ والنسيان فلجأ إلى جمع المادة التاريخية لمنطقة سوس؟.

يجيبنا محمد المختار في غير موضع من كتاباته "التاريخية"، لنستخلص من ذلك أن أهداف اشتغاله بالتاريخ كثيرة، ويمكن إجمالها فيما يلي:

1- الرغبة في تحرير نفسه من أزر الوحدة والعزلة والابتعاد عن حلقات الدروس.[3]

2- الرغبة في الرد على ما يكتبه المغرضون عن تاريخ المغرب.[4]

3- الرغبة في تحصين التاريخ الحضاري للبلاد من الطمس الاستعماري الذي بدأ يزحف ليشوه الحقائق التاريخية.[5]

4- يكتب محمد المختار السوسي، وجمع المادة التاريخية لـ "إفادة المؤرخين غدا".[6]
بدايات الحس التاريخي لدى محمد المختار السوسي

يعتبر شروع محمد المختار السوسي في كتابة كتاب "مراكش في عصرها الذهبي"، تاريخ بداية تبلور الحس التاريخي لديه، بالرغم من أن نفيه إلى "إلغ" سنة 1937 حال دون إتمام مشروعه ذاك. يقول في هذا السياق: "... وبعد فإن تاريخنا لم يكتب بعد كما ينبغي حتى في الحواضر التي كتب عنها كثيرون قديما وحديثا، فهذه مراكش التي كتب عن رجالاتها الزائرين والساكنين شيخنا سيدي عباس*، لم تفز بعد بمن يكتب عن نواح شتى من أدوارها التي تقلبت فيها" [7].[8]
محمد المختار السوسي والتأريخ لسوس

عمل محمد المختار السوسي على بذل جهد تاريخي كبير في التأريخ لسوس، عبر تتبع وجمع أخبار قرية "إلغ" ونواحيها، وجمع الوثائق هنا وهناك، واستقصى الرواية الشفوية، والتزم الدفة والصبر والجلد في تقصي الأخبار، وتلك هي مهمة المؤرخ البحاثة، كما صرح بذلك، وهو يتحدث عن ما ينبغي استحضاره أثناء قراءة كتاباته: "... لكن لا ينسين (أي القارئ) أنني مؤرخ، وقلم المؤرخ الجماعة كعدسة المصور تلتقط كل ما أمامها حتى ما تقذي العين، فكما تلتقط الإشعاعات الساطعة تلتقط الظلال القاتمة، فإن لم يكن قلم من يجمع للتاريخ كذلك، فإنه قلم التضليل والمسخ للحقائق" [9].

هكذا كان حرص محمد المختار السوسي على تدوين كل ما مر به من وقائع وأحداث وإن كانت عابرة، وما صدر عنه من مواقف ومنظومات تفاوتت شعريتها موجها في المقام الأول إلى خدمة التاريخ بمفهومه الواسع.[10]

إن المستقرئ لكتابات محمد المختار السوسي –ذات الحضور التاريخي-، بما فيها "المعسول" كـ"كتاب تاريخ يحشر فيه كل ما أمكن[11]، سيجد أنه اتبع أسلوبا جديدا في التأريخ لسوس، "فهو لم يتبع (في تصنيف المعسول) أسلوب كتب الوفيات التي لا تجمع بين المدرجين فيها غير سنة الوفيات، ولم يتبع أسلوب الطبقات المهلهل أحيانا بتوزيع المترجمين حسب المذاهب أو الفنون، ولم يلجأ إلى أسلوب الحوليات ليخلد ذكر قريته وأهلها لأنه مقتنع، على ما يبدو، بأن منهج الحوليات أكثر توافقا مع الحوادث السياسية الكبرى المرتبطة بالدولة، وبعدها لم يكن ينتظر من المؤلف أن يتبني ما يسمى اليوم "بالإشكالية الاجتماعية" لينظم بها تاريخ "إلغ" وما ارتبط به من أنحاء القطر السوسي على صعيد الثقافة والدين والسياسة والمجتمع، ولكنه سعى إلى أن يجمع أطراف التاريخ السوسي المرتبطة بـ"إلغ" كمركز للإشعاع العلمي والصوفي" [12].

إذا تتبعنا كتابات محمد المختار السوسي بحثا عن منهجه التاريخي، فسنجد سواء في "المعسول" أو في "خلال الجزولة" أو "سوس العالمة"... أن "محمد المختار السوسي من حيث الشكل الذي قدم به تاريخ سوس ظل وفيا للاتجاهات التقليدية التي ظلت متبعة في كتابة التاريخ ليس في المغرب فحسب، وإنما في سائر أنحاء العالم الإسلامي" [13].

وإذا كان الأمر كذلك، فما الجديد الذي أتى به المختار السوسي في كتابة تاريخ سوس؟

الجديد هو أنه مزج بين سائر أصناف المصادر التي وقف عندها في قالب واحد لتقديم صورة للموضوع المطروق عبر استعراض أكبر قدر ممكن من المعلومات، إذ لم يعطي للتاريخ تعريف واحدا، فتارة يخصه بصفة العام[14]"، وتارة أخرى يعرفه بالتاريخ العلمي" [15]. وهي تعاريف تتفق مع المفاهيم التي أعطيت للتاريخ في القرون الإسلامية الأولى، ومن تلك المفاهيم أن تاريخ العلم والعلماء هو تاريخ الأمة نفسها، حيث يعتبرون عيون العقيدة والمدافعين عنها. أما قوله بأن التاريخ العام والشامل هو التاريخ الحق، فلن يكون كذلك، إلا إذا احترم الترتيب والترجيح والمقارنة وغيرها من القوانين الأخرى!

إن التاريخ بمفهومه العلمي الدقيق في تصور محمد المختار السوسي، لا يمكن أن يتكون تكونا تاما إلا من التواريخ الخاصة بكل حاضرة من الحواضر وبكل بادية من البوادي، ولن يتحقق ذلك في نظره إلا بمرحلتين أساسيتين.

1- مرحلة جمع المادة التاريخية اللازمة لكتابة التاريخ الشامل لمنطقة أو إطار جغرافي محدد.

2- مرحلة استثمار ما تم جمعه وإعادة ترتيبه وتمحيصه وتحويله إلى منتوج تاريخي علمي ملائم.

على أن مهمة المؤرخ لا تنحصر في الجمع فقط، بل في إبراز الذات بتحليل الأحداث والتعليق عليها، فـ"لا خير في مؤرخ جماع فقط من غير أن يظهر أثر فكره فيما يكتب" [16].

وتجدر الإشارة هنا، إلى أن محمد المختار السوسي لم يكن وحده صاحب فكرة "ضرورة الانطلاق من التواريخ المحلية"، كمقدمة لكتابة التاريخ العام للبلاد، بل نجد أمثلة كثيرة ممن اهتموا "بالتاريخ الجهوي"، كمحمد بوجندار في مؤلفه "مقدمة الفتح من تاريخ رباط الفتح"، وعبد الرحمن بن زيدان في "إتحاف أعلام الناس بجمال حاضرة مكناس"، وعباس بن إبراهيم في "الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام"، ومحمد الصديقي في "إيقاظ السريرة لتاريخ الصويرة"، ومحمد الكانوني في "آسفي وما إليها قديما"، ومحمد داود في "تاريخ تطوان".
على سبيل الختم

إن ولوج محمد المختار السوسي لحقل التاريخ عكس جانب من جوانب مساهمته في الحركة الوطنية التي تعدت في بدايتها للسياسة والمفاهيم الاستعمارية، وتأجيج روح الوطنية استنادا إلى التاريخ.

إن العمل التاريخي لمحمد المختار السوسي تجاوز جمع وتقديم المادة التاريخية لمنطقة سوس، وإنما مزج بينها وفقا لنسق يبرز التمييز في إطار الوحدة التي تتعدى دائرتها في مؤلفاته المغرب والعالم العربي لتشمل العالم الإسلامي[17].

لقد قصد المختار السوسي التأليف التاريخي رغبة منه في الحفاظ على المكونات الثقافية للهوية الحضارية مدونة في الكتب ليطلع عليها أبناء اليوم وأبناء الغد.

لقد أراد المؤرخ السوسي بعمله التاريخي أن يرد الاعتبار لبادية سوس، لفتح التاريخ أمام كل الذين شاركوا في صنعه، وهو ما سماه الدكتور مولاي الحسن السكراتي بـ"دمقرطة الإرث التاريخي" الذي يقصد به: "عدم ترك التاريخ حكرا على أسرا وفئات معينة دون غيرها"، لرد الاعتبار لقاعدة عريضة من المغاربة سكان البادية، وخاصة منهم علماؤها. أي هويتها الثقافية وسلطتها العلمية[18].

وعلى العموم إن محمد المختار السوسي ذاكرة من ذكريات التاريخ المغربي، ومؤرخا وموسوعة علمية متعددة المشارب، لا غنى للباحث في تاريخ سوس خاصة وتاريخ المغرب بشكل عام، من الرجوع إليها والاستفادة منها.
تاريخ النشر: الأربعاء 16 دجنبر/كانون الأول 2009


 [1]     محمد المختار السوسي، المعسول 1/14.
 [2]     انظر ترجمة وافية للمختار السوسي في: مؤلفاته: المعسول، الإلغيات، معتقل الصحراء، الترياق المداوي. وكذا عند: محمد بن العباس القباج، الأدب العربي في المغرب الأقصى، عبد السلام بنسودة، دليل مؤرخ المغرب الأقصى، مقدمة كتاب إيليغ قديما وحديثا لمحمد بن عبد الله الروداني، عبد الله الجراري، أعلام الفكر المعاصر بالعدوتين الرباط وسلا........إلخ.
 [3]     المعسول، 1/15.
 [4]     سوس العالمة، ص أ.
 [5]     سوس العالمة، ص أ-ب.
 [6]     المعسول، 20/287.
 [7]     * كتب عباس بن إبراهيم عن مراكش مؤلفا سماه: "الإعلام بمن حل بمراكش وأغمات من الأعلام".
 [8]     سوس العالمة، ص ج.
 [9]     انظر مقدمة كتاب المعسول ج 1.
 [10]     محمد زنيبر،إستراتيجية الكتابة في مذكرات محمد المختار السوسي، مجلة المناهل، العدد 75/76، رمضان 1426هـ، أكتوبر 2005 ص 212-213.
 [11]     المعسول 20/279.
 [12]     أحمد التوفيق، التاريخ في الزمن المعسول، ضمن ندوة المختار السوسي الذاكرة المستعادة، نظمها اتحاد كتاب المغرب بتعاون مع المجلس البلدي بأكادير، أيام 21/22/23 دجنبر 1984، ص 72.
 [13]     علي المحمدي، مشروع إعادة كتابة تاريخ المغرب في تصور محمد المختار السوسي، ضمن ندوة محمد المختار السوسي الذاكرة المستعادة. مرجع سابق، ص 83.
 [14]     سوس العالمة، ص هـ.
 [15]     نفسه.
 [16]     المعسول ج.1 ص1.
 [17]     انظر علي المحمدي، مرجع سابق، ص 88.
 [18]     انظر: مولاي الحسن السكراتي، محمد المختار السوسي (1900-1963) بيوغرافيا ثقافية، أطروحة لنيل دكتوراه الدولة في التاريخ، جامعة ابن زهر أكادير سنة 2004، رسالة مرقونة بكلية الآداب بأكادير، ص 381.

ابحث في الموقع

فهرس الموقع