أنشطتنا في صور

اليوم التواصلي 2016

اليوم التواصلي 2015

اليوم التواصلي 2014

اليوم التواصلي 2013

دروس صوتية بالأمازيغية

ندوة الذاكرة والمسار

برنامج تلفزي : حضور

برنامج رواد

ندوة فكر وممارسة

برنامج زوايا

الذاكرة المستعادة

في مكتبة عالم

ندوة التصوف بالجنوب المغربي - تيزنيت 2005

سلاح القلم

مركز التحميل

عدد الزيارات
1736466

50 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مكتبة المسموعات

تقييم المستخدم:  / 2
سيئجيد 

كتاب جديد للعلامة محمد المختار السوسي : قطائف اللطائف في الحكايات والنوادر السوسية

بقلم الأستاذ المهدي السعيدي



تعودنا في السنوات الأخيرة عادة حميدة تتمثلت في أننا ألفنا أن يتحفنا ابن العم الأستاذ الفاضل الكريم عبد الوافي رضى الله بن محمد المختار السوسي بمؤلفات جديدة تنشر لأول مرة من تراث والده العلامة الكبير، فما نكاد ننتهي من قراءة كتاب وتفهمه والتلذذ بما احتوى من رقيق الأشعار ووفير الأفكار وطيب الأحاديث حتى يخرج إلينا كتابا جديدا في فن آخر من الفنون الكثيرة التي قضى العلامة السوسي حياته في ملء الصحائف بطريف أفكاره فيها وعميق تأملاته منها، ولا أدري

أيسر صديقنا الأستاذ عبد الوافي بتعاظم المسؤولية بما تحمله من تعودنا على دوام الإصدارات، أم لا؟ ونحن مع ذلك نشفق عليه من هذه المسؤولية التي تحملها وهذا العبء العظيم الذي نهض به، والذي تنوء به العصبة أولوا القوة، وإن كنا نرى أن الله تعالى قد رزقه من الدأب الإلغي والصبر الجزولي ما يعينه على النهوض بما صمد إليه من نشر تراث والده الزاخر الكثير.. فقد صار بعدما عاشر هذا التراث دهرا طويلا، وقضى عقودا في تقليب أوراقه وتتبع سطوره ومخطوطاته، خبيرا بلحمه وسداه، عارفا بمتونه وطرره.. حتى صار مرجعا يعتمد عليه في البحث عن فكرة أو استخراج نص من هذا المتن العلمي والمعرفي الضخم، وما أكثر ما كنت ألجأ إليه أسأله عن عبارة ومكانها، أو فكرة وسياقها، أو حادثة وسببها، فكان لا يتأخر إلا كما يعود إلى المظان الذي يعرفها، فلا يمر وقت طويل حتى أجده على الهاتف يرشدني إلى الضالة، ويوجهني إلى الغنيمة في أقل وقت وبأيسرجهد.. فجزاه الله خيرا،وما أبره وأبر إخوانه بوالدهم وقد صمدوا إلى ما تعجز عنه المؤسسات وتكل السواعد من نشر تراثه، وجزى الله المحسن السيد الحاج إبراهيم اوباعوس على تصدره لتحمل تكاليف الطبع وسروره بتسخير الله له لإخراج هذا التراث، وتلك مزية يهبها الله من يشاء من عباده، تقبل الله منه..

اما هذا الكتاب الذي يهديه لنا الأستاذ عبد الوافي في صيف هذه السنة، وحرارة القيظ تسري في الجِواء، فكتاب خفيف على الذهن، ممتع للفكر، لائق بفصل الصيف وحرارته اللاهبة، إنه كتاب نوادر ومفاكهات ومباسطات ومضحكات، إنه كتاب مميز مما تهفو النفوس لمطالعته، وتسر القلوب بتصفحه..وكيف لا وهو كتاب لم يقصد الإضحاك التافه ولا الهزل السمج المستند إلى قلة الذوق وضحالة الخلق والذي هو من شأن السوقة وأصحاب السفاسف.. وإنها هو ظرف وأريحية وراءها حكمة وعبرة، وفيها مغزى ودلالة على الحياة الاجتماعية والحالة النفسية لزمن انطوى هو وأهله، ولم يبق من ذكرهم إلا" كباقي الوشم في ظاهر اليد" لولا أن تدراكه العلامة السوسي فسجله في هذا الكتاب القيّم، الذي يدل على اتساع أفق علماء المغرب، وكونهم رجال الدين والدنيا، اكتملت اخلاقهم ونفسياتهم فلم يكونوا رهبان أديرة ولا عبّاد زوايا، بل عاشوا حياتهم بطولها وعرضها وفق الشرع الحنيف، ولم يتركوا جانبا من جوانب الفكر إلا وجاسوا خلاله مستهدين بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، أقول هذا في هذا الزمن الذي تسلط فيه على المجتمع جهال لا علم لهم ولا فكر وإنما هم كامثال الببغاوات المقلدة التي لا تحسن سوى التقليد وترديد ما يقال لها مشوها، فتراهم مقطبي الجباه يذمون السرور والفرح، ويعدونه من المعايب، ويرون أن مما لا يليق بالمسلم إظهار البشاشة والسرور والضحك والحبور، وينشرون بين الناس أن الضحك يميت القلب ويمحو الحسنات، ويذكرون أن الدنيا لا تليق إلا بالحزن والبكاء، فينشرون السواد والكآبة وضلال السوداوية أينما ذهبوا، وقد جهلوا أن المنهي عنه هو كثرة الضحك في كل وقت، والهزل في كل أمر، وإلا فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يضحك حتى تبدو نواجده، كما ورد في حديث أبي ذر الغفاري رضي الله عنه. كما كان كثير التبسم صلى الله عليه وسلم..
وقد سار الصحابة على هدي رسول الله صلى الله عليه وسلمن وتبعهم التابعون وتابعوهم وعلماء الأمة وصلحاؤها ممن فقهوا حقيقة الشرع وعرفوا حدوده، فكانوا لا يعرفون النسك الأعجمي ولا الجمود الرهباني، فامتزج إيمانهم العميق بأريحية فطرية عفوية لا تستقر إلا في القلوب المفعمة بالخير والمحبة والشفقة..
ومن هؤلاء العلماء مؤرخ المغرب محمد المختار السوسي، الذي جمع في هذا الكتاب حكايات وطرائف ظاهرها الظرف والضحك والهزل وباطنها ظواهر اجتماعية وفكرية ونفسية برزت في منطقة سوس خلال العقود الاخيرة تمثل ذلك التنافر الاجتماعي الذي يظهر بين الأفراد أو المجتمعات، وتلك المفارقة النفسية بين البيئات المختلفة، ولذلك فهذه الحكايات وإن كانت مما يضحك عموم القراء، فهو مما يعين الباحثين والدارسين المتخصصين على فهم المجتمع وتحولاته والفكر وتغيراته، وقديما قال أجدادنا السوسييون: " لم يوضع الهزل إلا ليقال خلاله  ما لا يمكن قوله من خلال الجد"
حقيقة إن الضحك والهزل من الموضوعات التي اهتم بها سلف الأمة من العلماء وألفوا فيها، وما كتب ابن الجوزري وغيره إلا خير دليل على ما نقول، كما اهتم بها الغرب ومراكزه وباحثوه، خاصة في مجال تأثير الضحك على الإنسان، وعلى فكره ومشاعره وتصوراته..
لهذه الأسباب كلها نعرض لهذا الكتاب الجديد الطريف ونرحب به في مكتباتنا بين ؤلفات العلامة السوسي التس سبقته، بعد أن نطالعه ونتفهم أفكاره ونضحك من طرائفه ونسعد بنوادره، رحم الله العلامة السوسي وجيل العلماء والفقهاء من أمثاله وأثابهم عن الأمة كل خير والسلام عليهم في كل وقت وحين والحمد لله رب العالمين.

نقلا عن مودنة خبب اليراع
http://esaidi.blogspot.com/2013/08/blog-post.html 

ابحث في الموقع

فهرس الموقع