أنشطتنا في صور

اليوم التواصلي 2016

اليوم التواصلي 2015

اليوم التواصلي 2014

اليوم التواصلي 2013

دروس صوتية بالأمازيغية

ندوة الذاكرة والمسار

برنامج تلفزي : حضور

برنامج رواد

ندوة فكر وممارسة

برنامج زوايا

الذاكرة المستعادة

في مكتبة عالم

ندوة التصوف بالجنوب المغربي - تيزنيت 2005

سلاح القلم

مركز التحميل

عدد الزيارات
1807944

27 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مكتبة المسموعات

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

العلامة المختار السوسي من خلال دعوة الحق.. (7)

[محمد المختار السوسي، الوطني الغيور]

كان للاستعمار الفرنسي ودعاياته المغرضة أثرها الفعال في تغيير عقليات وسلوكات الكثير من شباب المغرب في تلك الفترة الحرجة التي عاشتها البلاد، فانقسم المجتمع المغربي ومعه قيادات الحركة الوطنية بين متمسك بالدين الإسلامي باعتباره رمز قوتنا ودستور حياتنا ومنقذنا من الضلال، وبين من يدعو إلى الأخذ بالنموذج الأجنبي “الأروبي”. وهنا انبرى العلامة محمد المختار السوسي الوطني الغيور والمتشبث بدينه، ليطلب من الجميع، وبأخلاق رفيعة وبجدال حكيم إلى التمسك بعقيدتنا قبل كل شيء، فجاء خطابه هذا تحت عنوان “لنكن مسلمين أولا”[1] ليكون بذلك خير من عرف حق قدره وأفضل من له بُعد نظر وما ينتظره هذا الوطن من تنظيم دقيق وتدبير محكم. ومما جاء في هذا المقال باقتضاب:

 

العلامة المختار السوسي من خلال دعوة الحق.. (7)

“إننا اليوم ننعم بهذا الاستقلال الذي هيأه الله لنا بفضله، تحت جهود الذين ضحوا بأنفسهم وبنفائسهم… حقا، ها نحن أولا مستقلون، وها هي ذي حكومتنا الفتية تسير بالأمة سيرا طبيعيا إلى الأمام، وها هو ذا الشعب على اختلاف مشاربه يلتف حولها، ويرى منها رمز الحياة والتقدم… لكن، أيكفي أن نقول إننا مستقلون اليوم من غير أن نراجع قائمة مقوماتنا التي كنا بها أمة عظيمة امتدت أجنحتها حتى حلقت على اسبانية المسلمة وعلى الجزائر وتونس وليبية؟… إذا بما كان أمس من تلك العظمة التي تجلت من المرابطين والموحدين تعود اليوم بأعلى وأجلى مما كانت عليه إذ ذاك؟… وبعد، فإن الاستعمار أصناف، فأدناها استعمار الأرض، وأشدها استعمار العقول والأفكار، فقد وفقنا إلى زحزحة استعمار الأرض السهل، وبقي أن نزحزح استعمار العقول والأفكار عن ثلة قليلة من أبنائنا، فيجب أن نعرض أمامهم ما جهلوه عن دين الإسلام وعن مبادئ الحق، وعن مغازيه في الحياة… إن الذين ضحوا في وقت المحنة تلك التضحية الباهرة، ما ضحوا إلا ليكون الشعب مسلما، والإسلام عند عارفه مثال الإنسانية الكاملة، بعلمها ونظمها وحياتها الواقعية، وقوانينها التي تستمد دائما من العدل والحرية الشخصية، ومن المصالح العامة، فبذلك صار الإسلام صالحا لكل زمان ولكل مكان، ولا تخفى هذه الحقائق إلا عن الذين جهلوا الإسلام ولم يدرسوه، ولا كلفوا أنفسهم بالالتفات إليه ولو أدنى التفات.

يا قوم، لنكن مسلمين أولا، في عقائدنا وفي أعمالنا، وفي محاكمنا، وفي نظمنا، وفي كل شيء، لتبقى لنا صبغتنا القومية من كل ناحية، ولنحرص على أن لا نأخذ من الغرب إلا ما هو نافع، ثم لنحرص على أن نصبغه بصبغتنا الخاصة، فإننا إن لم نفعل ذلك ولم نتعرب ولم نتصف بالإسلام العملي، فسنندم عن قريب..”.

يتبع في العدد المقبل…

————————–

1. دعوة الحق. العدد 2 السنة الأولى: 1957-ص: 6، وص 14.


 

العلامة المختار السوسي من خلال دعوة الحق.. (8)

[محمد المختار السوسي، المثقف الموسوعي]

كان العلامة محمد المختار السوسي يتوفر على شخصية غنية الجوانب، تتدفق حماسا ومقاومة للمستعمر الدخيل. وكانت ثقافته العربية المتينة، رغم انتسابه إلى قبيلة إلغ الأمازيغية، خير دليل على بطلان وزيف نظرية الظهير البربري التي استهدفت بث الفرقة والعنصرية بين سكان المغرب. وظل طيلة فترة الكفاح، يحمل لواء التضامن والتمسك بعروبة وإسلام الأمازيغ، معرضا نفسه لكل أنواع التعذيب والنفي.

فكتابه المعسول عبارة عن تاريخ لقبيلة “إلغ” وعلماءها، وأشياخها، ومتصوفتها، ومن اتصل بهم من القبائل السوسية المجاورة. وهو يمتاز بالإسهاب في ذكر أصل وفصل المترجم لهم، وسرد أسماء أساتذتهم وأشعارهم. وكثير من الشخصيات المذكورة لا تتميز بخصائص غير عادية، وكل ميزتها أنها حصلت على قدر من الثقافة العربية. ويسلك العلامة في كتابه “سوس العالمة[1]، نفس النهج مع توسيع الرقعة الجغرافية، فهو حلقة لربط ماضي القطر السوسي بحاضره وإعطاء فكرة تامة عن مدارسه العلمية، والمؤلفين والأدباء فيه، والأسر النبيلة التي تزعمت مواكب هذه العلوم. فالسوسيون –حسب العلامة- يكونون عنصرا حيا نشيطا، وقد انصرفوا في العهود الأخيرة إلى الحياة الاقتصادية في البلاد، حيث وقف الاستعمار حائلا بينهم وبين تأسيس المدارس بحرية في صقعهم المحبوب، إلا أنهم بعد بزوغ فجر الاستقلال خاضوا بعزم ثابت ميدان التكوين العلمي، فقامت جمعية علماء سوس مدعمة من لدن التجار والفلاحين بالمال ومختلف الوسائل، بمجهود جبار لتربية الشباب السوسي.

العلامة المختار السوسي من خلال دعوة الحق.. (7)

وبذلك يعتبر كتاب “سوس العالمة” توجيها استنهاضيا للكتاب والباحثين، لتوثيق التاريخ المغربي، الزاخر بالعظمة والمجد العلمي والأدبي وبالتالي نفي ما ألصق به زمن الفتور من تهمة الضعف في ميدان العلم والأدب… فإذا كانت بعض الحواضر فازت بما يلقي على تاريخها العلمي بعض ضوء ينير الطريق للسالكين، فإن تلك البوادي المترامية لا تزال إلى الآن داجية الآفاق في أنظار المتطلعين الباحثين… ويتساءل العلامة هل يمكن أن يتكون التاريخ العام للمغرب تاما غدا إذا لم يقم أبناء اليوم، بجمع كل ما يمكن جمعه، وتنسيق مالا يزال مبعثرا بين الآثار، ومنتشرا أثناء المسامرات، فإنه لو قام من كل ناحية رجال باحثون ببذل الجهود، لتكونت بما سيهيئونه من التاريخ الخاص لكل ناحية، مراجع عظيمة…

وبدأ المرحوم محمد المختار السوسي في تدوين كتابه هذا عن بادية سوس، منذ أن نفي إليها في نهاية عام 1355 هـ وإلى غاية أن أفرج عنه متم سنة 1364 هـ. وفي هذا يذكر أنه “توفرت على ذلك، وجمعت فيه جهودي ومن لم يتوفر على شيء ويجمع فيه جهوده، فقلما يعطيه حقه من البحث، فقد سودت في (الغ) مسقط رأسي، حيث ألزمت العزلة عن الناس، أجزاء كثيرة تناهز خمسين جزءا في العلماء والأدباء والرؤساء والأخبار والنوادر، والهيأة الاجتماعية، وما هذا الكتاب “سوس العالمة” إلا واحد من تلك الأجزاء، وكلها مقصورة على أداء الواجب علي، من إحياء تلك البادية التي سبق في الأزل أن كنت ابنا من أبنائها… فهذه سوس وجدت من هذا السوسي من يبذل جهوده حول إحياء تاريخ بعض رجالاتها، فليت شعري هل تجد تلك البوادي الأخرى، بل وبعض الحواضر التي لم يكتب عنها بعد أي شيء. من تثور فيه الحمية المحمودة، -وفي ذلك فليتنافس المتنافسون-فيفتح لنا الأبواب التي نراها لا تزال موصدة… فإن تاريخنا لم يكتب بعد كما ينبغي، حتى في الحواضر التي كتب عنها كثيرون قديما وحديثا…

وهذا الكتاب الأول من تلك المجموعة التي تضم زهاء خمسين جزءا تحت أسماء مختلفة… وقد كان ينبغي لهذا الجزء أن يخرج إلى الوجود منذ جمع سنة 1358 هـ، ولكن تأخر خروجه فكان في تأخره فوائد منها تنقيحه والزيادة فيه بحسب الإمكان…

يتبع في العدد المقبل..

—————————-

1. دعوة الحق، العدد 10 السنة الثالثة 1960- ص: 123-125.


 

ابحث في الموقع

فهرس الموقع