أنشطتنا في صور

اليوم التواصلي 2016

اليوم التواصلي 2015

اليوم التواصلي 2014

اليوم التواصلي 2013

دروس صوتية بالأمازيغية

ندوة الذاكرة والمسار

برنامج تلفزي : حضور

برنامج رواد

ندوة فكر وممارسة

برنامج زوايا

الذاكرة المستعادة

في مكتبة عالم

ندوة التصوف بالجنوب المغربي - تيزنيت 2005

سلاح القلم

مركز التحميل

عدد الزيارات
1736434

23 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

مكتبة المسموعات

تقييم المستخدم:  / 1
سيئجيد 

" من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" صدق الله العظيم.

خمسون سنة مرت على رحيله، ومع ذلك فهو ما يزال حيّاً بيننا، بما تركه من مؤلفات تربو على المائة كتاب.

والعلامة المختار السوسي هو ابن سوس المختار..

فلا يستغربن أحد إذا قلنا إن المختار هو رمز لهذا الإقليم، فإذا ذكر المختار السوسي فكأنما ذكرت سوس بِرُمَّتِها..

وسوس تنبت الأعلام العظام في كل فنون المعرفة.

نجوم تتلألأ عبر الأزمنة والدهور..

ولما أردت المساهمة في إحياء ذكراه، تسارعت إلى ذهني مواضيع شتى عن هذا العالم " الظاهرة" فالرجل متعدد الجوانب، فاخترت من بينها موضوعا له صلة بتطوان التي أحبّها وأَدْمَنَ زيارتها. هذا الموضوع عايشته في الزمن الجميل من أزمنة تطوان التي كانت... ذكريات طافحة بعبق المختار..

 

ذكريات تمُرُّ عاما فعاما = مثل مرِّ الكؤوس جَامًا فجاما[1]

والموضوع الذي اخترته في هذه المناسبة هو:

المختار السوسي عاشق تطوان

بداية، أعترف، بأن معلوماتي عن سوس كانت جد ضئيلة، فقد كنا نعيش عهد الاستعمار الذي مَزَّق المغرب شر ممزق، وعاث فيه فسادا، وضرب بين المنطقتين: السلطانية والخليفية بباب من حديد فانقطعت الصلة أو كادت بينهما، فأصبحنا غرباء عن بعضنا مع أننا أبناء وطن واحد..

ولكن بعد اقتراني بالأستاذ إبراهيم الإلغي شقيق المختار السوسي، تغيّر الحال، فمن خلاله كسبت معلوماتي الصحيحة عن إقليم سوس، وأدركت أهميته بالنسبة للمغرب ككل، وفتحت أمامي الأبواب، وكانت من قبل مقفلة، لألج هذه التربة الطيبة من بلادي، وهنا تحضرني مقولة الأديب الإسباني الحكيم:Garcia Lorca Federico  الذي يقول عن غرناطة: " غرناطة الفردوس المفتوح في وجه القلة، والمغلق أمام الكثيرين.." وهكذا نحن، فسوس كانت مغلقة أمامنا بسبب الاستعمار!

ومن خلال الأستاذ الإلغي عرفت الإنسان السوسي الرائع في أجلى مظاهره..

ونما إعجابي بهذا الإقليم بعدما قرأت ما كتبه المختار السوسي عنه، فقد كان موفقا في إبراز الذخائر التي يتوفر عليها هذا الإقليم.

هذه الديباجة أسوقها بين يدي، اعترافا بالمكانة القيمة التي تتبوؤها سوس عندي وعند الآخرين..

وقبل أن أتناول الموضوع المذكور آنفا أشير إلى أن الحديث عن المختار يجرنا حتما إلى الحديث عن شقيقه إبراهيم الإلغي، فهما صنوان لا يفترقان..

من المعروف أن المختار اعتقل أثناء الاستعمار واضطهد من أجل أفكاره وتعرض للنفي والسجن ففي سنة 1938 نفي  إلى قريته إلغ، وكان ذلك امتحانًا عسيرًا لعلَّامتنا، ولكن رب ضارة نافعة، فقد كان في النفي حياة، وفي هذا المنفى القسري كان ميلاد المختار السوسي الموسوعي الذي أماط الحجاب عن كنوز سوس العلمية والفقهية والأدبية والاجتماعية..

أما شقيقه إبراهيم فقد التحق بتطوان في نفس السنة 1938 بعدما جاءه من أنبأه بوجود اسمه في اللائحة، ناصحا إياه بالإفلات مما يدبر له، (وكان الأستاذ الإلغي يعمل يومذاك بمدرسة جسوس بالرباط).

وهكذا نعق غراب البين في ساحة الشقيقين وفرق الدهر بينهما في ظروف حالكة من حياة المغرب السياسية (1355هـ).

المختار في المنفى القسري بسوس الأقصى

وإبراهيم في المنفى الاختياري بالشمال الأقصى.

بعدت الشقة وحيل بينهما وانقطعت الأخبار، وفي هذا يقول المختار: "ثم دار الزمن دوراته، دورة بعد دورة، لم أتصل به إلا ببضع رسائل تعاطيناها ما بين إلغ وتطوان (توجد في الإلغيات)..

أعوام عجاف تحمّلها الشقيقان في صبر، ولكن لا بد لليل أن ينجلي !

والتقى الشقيقان:

وقد يجمع الله الشتيتين بعدما = يظنان كل الظن أن لا تلاقيا

فكيف كان ذلك؟

يقول المختار:" ولما انحلت عقدة النفي عنِّي ورجعت إلى الحمراء وتمكنت من زيارة طنجة، تلقاني هناك سيد وقور على آخر طراز ..بشوش يجارى بمقدار ما يسمح به وقاره التطواني، فكانت لقيا ابتلت بها الجوانح مما كان يتلظى فيها قبل من أشواق لا فحة تنشأ من ذكريات طافحة"[2].

كان اللقاء خاطفا، ولكنه كان بردًا وسلامًا على الشقيقين.

وعاد المختار إلى مراكش، وإبراهيم إلى تطوان.

ويشتد الطغيان الفرنسي:

وتمضي الأيام والأعوام، ويشتد الطغيان الفرنسي، ويعتقل المختار ورفاقه الوطنيون الأحرار ويُزَجُّ بهم في معتقل الصحراء[3] تمهيدا لنفي رمز البلاد السلطان محمد الخامس، وتتم المؤامرة في 20 غشت 1953.

وهنا، ستهتز الأرض تحت أقدام المستعمر، وتشتعل الثورة في جميع أنحاء البلاد، ويتحول الكفاح السياسي إلى كفاح مسلح... وهنا وأمام هذا الزلزال العنيف، يستجيب المستعمر، وهو مرغم، للمطلب الوطني، فيعود الملك البطل إلى بلاده وعرشه مظفرًا في يوم مشهود لم ير له المغرب مثيلا من قبل وذلك في يوم الأربعاء فاتح ربيع الثاني 1375 هـ الموافق 16 نونبر 1955م.

عودة الملك المظفرة:

الفرحة الكبرى عمّت جميع ربوع المغرب، والاستعدادات جارية لاستقبال الملك العظيم.

شخصيا، كنت منهمكة بمعية الأستاذات والكاتبات في مدرسة المعلمات بتطوان التي كنت أديرها، لتدريب الطالبات على الأناشيد الوطنية والهتافات المناسبة، وذلك للمشاركة في الاستعراضات التي تقام بساحة الفَدَّان أمام قصر الخلافة والتي يترأسها الخليفة السلطاني مولاي الحسن بن المهدي، ابتهاجا بعودة الملك المظفرة.

كنت منغمرة في هذا الإعداد بكل حماسي الوطني، وفجأة التحق بي الأستاذ الإلغي وقال لي بكيفية مستعجلة: اتركي كل شيء، وأنيبي عنك من تشائين لمواصلة الاستعدادات للغد، وهيّا بنا بسرعة. سألته لماذا؟ أجاب سنسافر إلى الرباط اليوم. يا للخبر الجميل!

عدنا سويا إلى البيت وأخذنا ما يلزمنا من الأغراض، وفي سيارتنا الخاصة يممنا شطر القصر الكبير، ولعلها أول مرة أسلك فيها هذا الطريق. وقضينا طرفا من الليل في القصر الكبير في فندق إسبانيا وحوالي الساعة 3 قبل الفجر كنا في طريقنا إلى الرباط... في الطريق بعض الجنود الإسبان المعروفين بـ Regulares سألونا في أدب جم عن وجهتنا، قلنا لهم: الرباط، قالوا: سيروا في حفظ الله، وإذا طلبتم شيئا فنحن في خدمتكم، شكرناهم ثم واصلنا السير، كان الأستاذ الإلغي يسوق السيارة بسرعة متناهية فالحنين إلى لقاء شقيقه وأصدقائه كان يلهبه، ثم إنها المرة الأولى التي يعود فيها إلى قواعده الأولى بعد عشرين سنة من الغياب عنها..!

بعد ذلك أوقفنا أحد الجنود المغاربة سائلا: إلى أين؟ إلى الرباط.

أجاب والتأثر باد على وجهه، هنيئا لكم. المغاربة كلهم ينتظرون وصول السلطان، وستجدون المكان غاصا بالجماهير الآتية من كل حدب..

وصلنا إلى سلا صباحا، أما الوصول إلى الرباط فكان مستحيلا، فالجماهير المحتشدة أغلقت كل الممرات.

نزلنا في سلا، ووضعنا أمتعتنا في أحد الفنادق الذي اخترناه لنزولنا، وتوجهنا بسرعة لأخذ أماكننا بين الجماهير على ربوة تطل على أبي رقراق، بساط الأرض كلها لا تجد فيه موضعا لقدم، الهتافات تتعالى، والفرحة تعم الجميع.

               يا يوما ما مثله يوم في تاريخنا الوطني..!

وفجأة، ظهرت الطائرة الملكية تخفرها طائرات أخرى، واشتد الحماس بالجماهير، وكأنهم يحاولون عناق السلطان في الأجواء قبل أن ينزل إلى الأرض.

لحظات لا تتكرر، ولا يعرف عمقها وحلاوتها إلا من عاشها، وقد عشتها ولله الحمد..

بعد ذلك تفرقت الجماهير، أو قل إنها واصلت السير مع الركب الملكي إلى ساحة التواركة بالمشور، ومن هناك سيستمع المغرب والعالم كله إلى الملك وهو يخاطب شعبه بصوته الحنون المؤثر:

" الحمد لله وحده

أيها الشعب العزيز حمدا لله على أن جمع شملنا وأذهب حزننا ولم يضع جهودنا.

أيها الشعب الوفي مهما تمسكتم بالعروة الوثقى ما كان شيء ليضركم كيفما كانت شدته، إذ لا شدة تدوم في الحياة الدنيا.

أيها الشعب العزيز وعدت بالإخلاص ووفيت أحسن الوفاء، وكنت من الصابرين فكان لك ما وعد الله به (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)

أيها الشعب العزيز قد أخلصت الوفاء كما أخلصت، وأديت الواجب أحسن أداء كما أديت، وها أنا بينكم كما تعهدوننا، حب البلاد رائدنا، وخدمتها غايتنا.

الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربّنا لغفور شكور".

ساعات قلَّ أن يجود الزمان بمثلها.. أرجاء ساحة التواركة تشهد على الحدث المجيد..!

لأول مرة، يرهف العالم كله السمع لكلمات ملك حرّ، يوجهها إلى شعب حرّ!

كل العالم يرفع القبعات إجلالا لملك أبيّ عنيد ..!

اللقاء الثاني في الرباط:

وهناك في الرباط سيتم اللقاء الثاني بين الشقيقين في منزل السيد المرابط، وهو من الوطنيين الأحرار..

ويتدفق على المنزل الأحباب والأصدقاء الرباطيون، زملاء الأستاذ الإلغي يوم كان أستاذا معهم في مدرسة جسوس بالرباط، إنه عيد بكل المقاييس.

مدينة الرباط عاصمة اللقاء الوطني الكبير، ترفرف الرايات، والسيارات تجوب الشوارع، و"كْلَاكْسُون" السيارات لا يتوقف، كنت راكبة مع مجموعة من الأخوات الرباطيات سيارة، والكل يطبل ويهتف ويزغرد، بينما الجنود الفرنسيون منتشرون في كل مكان، وقد ضربت عليهم الذلة، مطأطئي الرؤوس أياديهم على الزناد كأنهم أصنام جامدة..

قالت إحدى الأخوات: انظرن إلى العسكر الفرنسي لقد نزل عليهم السبات!

كأننا نعيش في حلم، هل أصبحنا حقا نملك زمام أمورنا، أحراراً في وطننا؟

لك الحمد يا رب.

والتقى الشقيقان، ولا فراق بعد اليوم، وبُعْدًا لأيام الاستعمار..

إعلان استقلال المغرب:

وفي يوم مشهود، غصت فيه ساحة المشور بالجماهير المحتشدة والمنتظرة لإطلالة الملك، وسماع الخبر التاريخي المجيد، ظهر الملك محمد الخامس فتهتز الأرض بالهتافات عندما زفّ الملك العظيم إلى شعبه خبر "انتهاء عهد الحماية وبزوغ فجر الاستقلال والحرية" !

الأرض تميد بمن عليها والهتافات تتعالى، والناس يتبادلون التهاني بهذا النصر العظيم.. شيء فوق الوصف!

لقد أتم الله نعمته على المغرب فأصبح حرا مستقلا بعد جهاد مرير وعنيف استمر حوالي 43 سنة (1912- 1955).

وبعد المفاوضات العسيرة التي جرت في مدريد مع الخِنِرَالِيسْمُو فرانكو، يزور الملك تطوان مستكملا بذلك وحدة المغرب بعد انهيار الحدود..حدود عرباوة. يحل الملك الحر في تطوان وفي موكبه وزراء وأعيان وعلماء ومفكرون..

في تطوان، في يوم أغر، والناس يرحبون ويرددون: "عرباوة رجعت قهوة.." أي أن الحدود بين المنطقتين انهارت وأصبح المغرب موحدا.

حل الموكب السلطاني بتطوان على الرحب والسعة وبالأحضان، ومن بين أعضائه المختار السوسي وزير الأوقاف.

على مائدة الاستقلال: 

وابتهاجا من الإلغي بشقيقه المختار أقام عشاء فاخرا دعا إليه كل رفقاء أخيه في الموكب الملكي.

كانت ليلة رائعة ألقى عليها السعد رونقه ورداءه، جمعت الأحباب من الجنوب ومن الشمال على مائدة الاستقلال. وعن هذه الليلة يقول المختار السوسي في معرض ترجمته لأخيه إبراهيم: " فجاء الاستقلال وأزيلت الحواجز بين المنطقتين فوقعت اتصالات متعددة منه إليّ في البيضاء، ومنِّي إليه في تطوان، حيث نزلت على أسرته الكريمة ليلة هي من ليالي العمر التي لا تنسى"[4].

وابتداء من هذه الليلة الغراء ستتشرف تطوان بزيارات مكثفة للعلامة المختار.

المختار السوسي عاشق تطوان:

الزيارة الآنفة الذكر هي الأولى التي وطئت فيها أقدام المختار تربة تطوان وستعقبها زيارات وزيارات!

ومن حسن الصدف أن تطوان كانت تعيش يومذاك عهدها الذهبي الذي جذب إليها المختار كما جذب من قبل شقيقه إبراهيم.

كان يحط الرحال ببيت شقيقه ـ بيتنا ـ ثم يسرع إلى الهاتف ليتصل بصديقه الحميم العلامة المؤرخ الحاج محمد داود ثم يبدأ بينهما الحوار الممتع. كنت لا أترك الفرصة تضيع مني، فأقول للإلغي: صَهْ، الحوار بدأ، دعني استمتع بسماع حوار العلماء. فما شئت من أشعار ولطائف ونكات، وأشواق تتدفق كأنها السلسبيل..وبعد ذلك وفي رفقة شقيقه يتوجه إلى منزل صديقه حيث يتم اللقاء، وربما يستطيب المقام فيقضي الليل هناك في بيت تطواني أصيل..

وأشير إلى أنه كان ينزل، في زيارته الاولى، ببيت عمي العلامة العربي اللوه. وقد نشأت بين العالمين صداقة مثالية، منذ اللقاء على مائدة الاستقلال في بيت عمي. كان هناك إعجاب متبادل بينهما، فمشاربهما العلمية متقاربة، المختار خريج جامعة القرويين بفاس، والعربي خريج جامعة الزيتونة بتونس..

على هذا النسق تتكرر زيارته لتطوان وتتكثف، وتلك نعمة من نعم الاستقلال..

والمختار لم يزر تطوان عبثا، لقد كان يكتشف ويبحث ويسأل ويتعمق في كل ما يرى، ويستمتع..فهو أمام مدينة دقت أسرارها عن الأفهام، وهو يريد فك هذه الأسرار، وقد فكّها بمهارة، بعبقريته ودهائه العلمي وبأخلاقه العالية وسعة منظوره الوطني، فأصبح الناس ينتظرون زيارته بشغف، ويتطلعون إليها بكل الحب والتقدير...

مع النخبة من علماء تطوان:

المختار نهم لمعرفة كل شيء عن تطوان العربية الأصيلة، ولذلك أراد وهو العالم الفذ أن يلتقي بالنخبة من علمائها وفقهائها، فتم له ذلك في مجالس يفوح منها عطر العلم والعلماء..هناك ـ في هذه المجالس ـ كان المختار يجد نفسه، فينطلق على سجيته وهو في قمة ابتهاجه بلقاء الأصفياء..

لو تحدثت تلك المجالس ـ اليوم ـ لسمعنا حديثا عجبا!

الحث عن العالِم الدَّقَّاق:

في أحد هذه المجالس، سأل، وبإلحاح، عن أحد علماء تطوان الشباب وطلب إحضاره ولو كان في بروج مشيدة، ولكن لقب هذا العالم اختلط على المختار فيقول إن لقبه له معنى ( الدَّقَّاق)..

تساءل الناس عن هذا العالم الدقاق، وأخيرا اهتدوا إليه، إنه الأستاذ عبدالسلام الهراس (الدكتور عبدالسلام الهراس نزيل فاس اليوم)..وقد الأخ عبدالسلام الهراس قد تعرف على المختار في زيارته له بمنزله  بأكدال بالرباط. ويظهر أن المختار أعجب بهذا الشاب وبعلمه فطلب إحضاره إلى مجلسه التطواني، وقد تمَّ له ذلك لتكتمل بهجته العلمية..

جولات في أرباض تطوان ونواحيها:

كان يحلو له النجول رفقة صديقه شيخنا الأستاذ محمد داود في أرباض تطوان ونواحيها، في معالمها التاريخية والطبيعية، يستهويه شاطئ (مَرْتِين) حيث الغروب هناك يأخذ بمجامع القلوب، تستهويه (المَلَالِيِين) بمناظرها الخلابة الطبيعية، وهو في فرح متواصل، ثم يعرج وصديقه على "بُوجَرَّاح" (المنطقة الخضراء) كناية عن غضارة الأيك فيها وتدفق مياهها.. وخارج السيارة، والأيادي متشابكة (عادة معروفة عن المختار) يمشي الهوينى ويستمتع بما يرى، يتوقف هنا ويتأمل هناك..

مع الصوفي سيدي محمد الحراق:

يواصلان المشي، ويقفان عند شجرة وارفة الظلال ببوجراح، ويشير صديقه إليها قائلا: هنا تحت هذه الشجرة كان يجلس القطب الصوفي سيدي محمد الحراق (ت 1261هـ)، فيجيبه المختار بأبيات من شعر هذا الصوفي:

إن طار عقل الذي قد شمّ رياك = فكيف حال الذي قد نال رؤياك[5]

لا عَتبَ إِن ذابَ مِن نارِ الغَرامِ وَمَن = يَبقى مِنَ الكَونِ إِذ يَبدو مُحيّاكِ

وينتشي المختار بهذه اللحظة الصوفية ويكون ذلك مدخلا لحوار صوفي لا ينتهي إلا  بانتهاء الجولة والعودة إلى الدار..

جرعات من التصوف العميق الذي يعد المختار من أقطابه. قال لي أحد الأشخاص الذين رافقوا المختار كثيرا: " هو صوفي مع الصوفيين، فقير (مريد) مع الفقراء، عالم مع العلماء، شاعر مع الشعراء، فقيه مع الفقهاء، وزير مع الوزراء، ودبلوماسي مع الدبلوماسيين.."

إي والله، جمع الله فيه ما جعله متفرقاً في غيره.

                   وليس على الله بمستبعد = أن يجمع العالَم في واحد

هكذا تمضي أيامه في تطوان، اسكشاف ومتعة ما لها من حدود..!

في جبل العلم

أمنية من أمانيه الكبرى أن يزور مقام القطب الرباني مولاي عبدالسلام ابن مشيش، وتحققت أمنيته عندما اختاره محمد الخامس لمهمة إيصال هبة ملكية إلى الشرفاء بجبل العلم، فيقوم بهذه المهمة خير قيام ويجد في ذلك هواه الصوفي، وهناك مع الشرفاء سيصبح واحدا مهم ويندمج معهم[6].

لحظات من الصفاء النفسي لا يحس بها إلا من ولد ونشأ وعاش في الزوايا، ومنهم المختار..

في الشاون (شفشاون):

وتمضي الأيام والمختار مدمن الزيارة لتطوان، لا يغيب عنها إلا قليلا.. كأنه في تسابق مع الزمان..

ويتطلع لزيارة الشاون، المدينة الأندلسية العريقة التي يفوح الطيب من غصنها الرطيب، ومعظم ساكنتها من أصول أندلسية موريسكية... جوهرة أخرى من شمال المغرب يجب الوقوف عندها، واستجلاء مفاتنها..

وتلبية لرغبته هذه، تنظم له زيارة لهذه المدينة ، يلتقي بعلمائها وأعيانها، ويتجول بين أحيائها وساحتها، يعيش هناك يوما أندلسيا على إيقاع مياهها المتدفقة وجمال ذكريات الفردوس المفقود أو الموعود..

ويعود إلى تطوان منتشيا بما رأى وسمع، ويطلب من أخيه أن يعيد عليه قراءة بعض المقاطع الشعرية التي أوحت بها إليه شفشاون، وبعد سماعها يعلق: أجدت وصدقت فهي جنة عدنية..

وهذه هي بعض المقاطع التي شدا بها الإلغي بالشاون والتي أعاد قراءتها على شقيقه بطلب من هذا الأخير:

تذكار لأيام جميلة بمدينة شفشاون:

لست أنسى مدينة الراشدية = لا، ولو نازعتني عنها المنية

فلئن كنت نائي الجسم يوما = وتذكرت مالها من مزية

فسأبقى كآدم حينما أخـْــرج من جنّة الخلود العلية

كيف أنسى ربوعها وهْــــيَ للعين جمال، وللقلوب رويّة

رسمتها يد الطبيعة لوحًا = تتجلى به الفنون البهية

وحبتها يد السماء من كل نورٍ = وكستها مطارفا سندسية

أهل شفشاون، أنعموا بها بالا = فهي لا شك جنة عدنية

أنتم في شيوخكم وشباب = مثل زهر بدوحة سرمدية

مفاخرة على لسان (مدن المنطقة):

يقول الأستاذ الإلغي على لسان شفشاون:

أنا شفشاون، بل = أنا فردوس الجبل

فمياهي كالعسل = إن تشككت فسل

ونسيمي للعلل = كدواء محتمل

من يزر ربعي ينل = منتهاه في الأمل

في ربوع الأندلس:

ثم يرنو إلى الضفة الأخرى، إلى الأندلس، رغبة ملحة منه لشقيقه إبراهيم لتحقيق هذه الزيارة. وقد تم له ذلك صحبة مرافق يجيد الإسبانية. وتم له السفر إلى الأندلس كما يريد (أعتقد أنه رافقه في هذه الزيارة أحد أنجاله)، وكانت غرناطة وجهة سفره.

وهناك في غرناطة، وفي قصور الحمراء، وقف علامتنا متعبدا منبهرا أمام روعة الفن الرفيع الذي يزين هذه القصور، ويجيل النظر في مفاتن الحمراء التي أبدعها ملوك بني نصر.

سألت الشخص المرافق له في سفره هذا عن بعض الذكريات المتعلقة بحلول المختار في غرناطة، أجابني: كان مبتهجا بكل ما يرى، وعندما ولج قصور الحمراء، أخذته روعة النقوش والحنايا والأقواس والألوان والنافورات والأزهار والأشجار والسواقي، مع تحسر عميق على ما ضاع..كان يقرأ ما كتب على الجدران من أشعار ابن الخطيب، وابن زمرك ثم يواصل إنشاده تتمة لأشعارهم، لاحظت أنه يحفظ كثيرا لشعراء الأندلس..

يجيل النظر في هذه الروائع ثم يسبح الله ويتلو بعض الآيات القرآنية.. مرة طلب مني ـ يقول المرافق ـ أن نقتفي أثر أبي عبدالله آخر ملوك الأندلس ونسلك الطريق الذي مرَّ منه إلى البُشَرَّاتِ Alpujarras بعد تسليمه مفاتيح غرناطة للملكين الكاثوليكين.. فخرجنا صباح يوم جميل من أيام غرناطة، نخترق البقاع Las Vegas صوب الاتجاه الذي طلب، ولكنه توقف عند سفح Sierra Nevada، ونظر طويلا إلى الجبال الممتدة أمامه، واستغرق في التأمل كأنه يستعيد المشهد التاريخي، ثم انطلق يردد أشعارا لشعراء أندلسيين.

ثم سألت المرافق المذكور، ما الذي لفت نظرك فيه؟ أجابني: إنه كثير الحركة، لا يستقر في مكان، ولا يركن إلى الراحة، إنه شيء ملفت للنظر حقا، كما أن محفوظه الشعري جزير جدا) انتهى كلام المرافق للمختار.

زيارته لغرناطة كانت تتمة لزيارته لتطوان، فتطوان هي ابنة غرناطة أراد الاطلاع على الأصل بعدما تعرف على الفرع.

عاد إلى تطوان مبتهجا بما رأى، لقد تحققت رغبته ولو في جزء منها وهي غرناطة عاصمة النَّصْرِيِّين..

الأعوام تمر، وعلامتنا يختلس صفو الزمان، والعيش اختلاس!

تطوان هي بيته المفضل، يشد إليها الرحال كلما وجد إلى ذلك سبيلا.. أسبوعيا ننتظر زيارته التي يسعدنا به..

محاضرة العصر:

رغبة من عامل تطوان ومن العلماء والمفكرين والمثقفين بها في سماع محاضرة من المختار، نظموا له لقاء مشهودا في القاعة الكبرى بنيابة التربية والثقافة، توافد الناس على القاعة التي امتلأت عن آخرها، ونقلت المحاضرة عبر الأثير.

محاضرة ألقى عليها علامتنا من علمه الغزير ومن روحه الخفيفة..تحدث عن سوس وعن السوسيون، ومزج ذلك ببعض النكت الخفيفة، تحدث عن سيرته وعن سجنه وعن تقلده لوزارة الأوقاف قال: وهكذا ترون أن حياتي تقلبت بين حَبْسٍ و حُبُسٍ، والتورية هنا بادية، ثم خاطب الحاضرين هذا صدر بيت فمن يكمل؟ فقام الفقيه العالم محمد بن علال البختي وأكمله قائلا: إِلَى نُعْمَى فَإِتْمَامِ.

واستحسن المختار الجواب ثم واصل محاضرته التي ألقاها ارتجالا، والتي عدت محاضرة العصر..

وانتهت المحاضرة، ولكن التعاليق والإعجاب بها لم تنته..(وودت وأنا أكتب هذه الشذرات لو عثرت على التسجيل الكامل لهذه المحاضرة التي جلبت إليها الحاضرين، ولكنني لم أهتد إليها بعد..)

الانتقال إلى الرباط:

في أواخر سنة 1957 عين الأستاذ الإلغي مستشارا بالمجلس الأعلى للنقض والإبرام ضمن ثلة من العلماء الذين عينهم المغفور له محمد الخامس في هذا المجلس الذي كان حكرا على الفرنسيين، فكان لزاما علينا (الإلغي وأنا) أن ننتقل إلى مدينة الرباط للإقامة بها نهائيا..

وهنا، ستتوقف زيارات المختار لتطوان، لا أقول نهائيا، ولكنها ستقل، زيارات متباعدة لصديقه الأستاذ محمد داود، أو للإشراف على كتبه التي كانت تطبع بمطبعة المهدية الشهيرة.

وهناك في الرباط سيكون اللقاء يوميا، وهناك سيسعد الشقيقان بنعمة الإقامة في مدينة واحدة دون أن يعكر صفوهما هاجس الفراق التعسفي..

الإعجاب بالطبخ التطواني:

ومما كان المختار يحبه أثناء زيارته لتطوان الطبخ التطواني الأصيل ذا الجذور الأندلسية والتركية، وكان يبدي إعجابه به ويتذوقه بشهية..

وأذكر، ونحن في الرباط، أنه كثيراً ما كان يتصل بشقيقه ويقول له: قل " لتطوانيتك" أن تهيء لنا مائدة تطوانية 100 %، فسنكون عندكم للغذاء أو العشاء أنا والمجموعة (يقصد بالمجموعة أصدقاءه الرباطيين) فيكون ذلك مدعاة لفرحتنا فنعد له ما طلب وفوق ما طلب.

رغبته في اقتناء بيت بطنجة:

وفي الأيام الأخيرة من حياته أفضى إلى إبراهيم برغبته في اقتناء (شراء) بيت بطنجة يكون مقر استراحته وملتقى أصدقائه العلماء بطنجة وعلى رأسهم صديقه سيدي عبدالله كنون..ولكن رغبته هذه لم تتحقق..

مرت بنا الأيام في الرباط ونحن في اتصال دائم مع المختار، ومع أسرته الكريمة من 1958 إلى سنة 1963. كانت أياما طافحة بالبشر والسعادة..

وذات صباح أتى الناعي ينعي المختار!

حدثني الأستاذ المحامي سيدي المهدي الدرقاوي (وهو ابن القاضي سيدي عبدالرحمن الدرقاوي أخ المختار) وقال: زرت عمي المختار ليلة وفاته وقلت له: أرى أن حالتك تحسنت بعد الحادثة، فأجابني: ليست الحادثة[7] هي التي ستودي بحياتي ولكنها 60 سنة التي أحملها على ظهري، هي القاضية..وفي الصباح جاءني من يخبرني بوفاة عمي.." إذن المختار وعمره ستون سنة..

والتحق بالرفيق الأعلى يوم 29 جمادى الثانية عام 1383هـ الموافق لـ17 نوفمبر 1963م. ودفن بمقبرة الشهداء بالرباط.

كانت فاجعة بكل المقاييس، ولكن كل من عليها فان، إنها الحقيقة الكبرى التي نعيش على إيقاعها في هذه الحياة الدنيا.." واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح" (سورة الكهف. الآية 43.

توفي المختار السوسي، ولكن أعماله باقية إلى أن يرث الأرض ومن عليها..فالمختار لم يمر بهذه الحياة عبثا، لقد ملأ وقته بما ينفع الناس، " فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض" (سورة الرعد. الآية 17).

وكانت تطوان جزء من هذا النفع..

رحمه الله رحمة واسعة بما قدمه لأمته من خدمات جلى في العلم والوطنية..

استطراد:

عايشت المختار السوسي عن قرب بصفتي زوجة لشقيقه إبراهيم الإلغي ولدي ارتسامات دقيقة عنه، فقد كان نسيج وحده: عرفت تقواه، هواجسه، تطلعاته، طبعه الممزوج باللين والصرامة، اعتزازه بأصوله الأمازيغية، هيامه باللغة العربية، كان شديد المراس، عنيدا (صفة ثابتة عندما نحن الأمازيغ) ولكن ذلك لا يفسد الود، وبجانب ذلك كان خفيف الروح، جميل النكتة، يطلقها في المجالس التي تضم أصفياءه والخلص من أصدقائه، فالنكتة الجميلة هي طابع العلماء الكبار والمفكرين الأفذاذ، وهي موهبة من الله يهبها لمن يشاء من عباده العلماء..إلى غير ذلك من الصفات والمزايا التي لا تحد..

وفيما يلي واحدة منها:

  • عجباً أمصري يتلقى النحو على شلح؟:

    كنت وصديقة لي نتحدث عن العلامة المختار السوسي، عن روحه المرحة، فقالت رواية عن والدها: ذكر لي والدي في أحاديثه عن منتدى أدبي علمي يقام في بيتنا، وأنا ما زلت لم ألج المدرسة بعد، أنه في جلسة أُثِيرُ فيها الحديث عن الأدب الأندلسي أفضته لدروب في الفكر للمشاركين في جلسة حضر فيها ثلة من الأدباء والعلماء على رأسهم المرحوم المرحوم الأستاذ المختار السوسي، أنه عند الحديث عن الششتري ولغة شعره حكى الشيخ المختار أن المرحوم الدكتور علي سامي النشار (ت 1400هـ) زاره في منفاه، وعرض عليه تحقيقه للديوان المشار إليه كعمل للحصول على دبلوم الدراسات العليا، فكان أن لاحظ الشيخ المختار بعد مراجعته الديوان، أخطاء لغوية ونحوية، فكان يطلب منه أن يقرأ البيت من الشعر فيخطئ فيصحح له الشيخ ، وعندما تكثر الأخطاء يقول له المختار في النهاية: "عَجَبًا أَ مِصْرِيٌّ يَتَلَقَّى النَّحْوَ عَلَى (شلح). كان ذلك عندما نفي الشيخ المختار من مراكش إلى البيضاء.

ملحوظة:

كان من جملة الحاضرين المرحوم سيدي محمد بن عبدالله الروداني محقق وجامع تراث الشيخ المختار الشعر المبدع والوطني الغيور" انتهى حديث الصديقة.

وأعزز ما ذكرته عن النكتة عند العلماء ما أورده العلامة سيدي المختار عن شيخه سيدي المدني بلْحُسْنِي الرباطي المعروف بنكته وتورياته إذ يقول:" كان شيخنا سيدي المني بلحسني يقول: إن كلمة الهر الألمانية جمعه: هِرَرَة. والسّنْيُور الإيطالية جمعه سنانير. والمِيسْيُو الفرنسية جمعه مساوي. فيقول عن حفلة أروبية جمعت: الهررة والسنانير والمساوي.

وأعرف عنه:

شغفه باللغة العربية:

كان شغوفا باللغة العربية وفي ذلك يقول:" فالعربية عندنا معشر الإلغيين هي لغتنا حقا التي نعتز بها، لأن بها مراسلتنا ومخاطبتنا، حتى أننا لنرى أنفسنا من ورثة الأدب العربي، فمن العرب أقحاح، من حرشة الضباب والمتسطيبين للشيح والقيصوم وإن لم تكن أصولنا إلا من هؤلاء الذين يجاوروننا من أبناء الشلحيين الأماجد"[8].

ويقول: "لغة العرب هي خير لغة أخرجت للناس فالحمد لله الذي هدانا حتى صرنا نحن أبناء إلغ العجم نذوق حلاوتها، ونستشف أدبها، حتى لنعد أنفسنا من أبناء يعرب وإن لم نكن إلا أبناء أمازيغ"

كان يقدس اللغة العربية ويتباهى بلغة الإسلام ولا يفتخر بلغة سوى اللغة العربية، شخصيا أنا على مذهبه. أذكر أنني حضرت ندوةحول اللغة العربية وسمعت من يجهر بأنه لا يومن بقدسية اللغات ومنها اللغة العربية..فكان ردي: هذا صحيح باستثناء اللغة العربية، فهي مقدسة أصلا، لأنها لغة القرآن الكريم، والقرآن كتاب عقيدتنا، والعقيدة مقدسة، والعربية هي سيدة اللغات بشهادة الخبراء المنصفين. درست اللغة الإسبانية والفرنسية وقرأت بهما مجلدات كتبت بهاتين اللغتين، فلم أجد أجمل وأحلى وأدق من اللغة العربية، وإني لأرثي للذين يرمون العربية بالعجز والتخلف فهم يهرفون بما لا يعرفون..

المختار والمفهوم الواسع للإنسانية:

يقول: " لأنني من الذين يرون المغرب جزء من لا يتجزأ، بل إنني أرى العالم العربي كله وطنا واحدا، بل أرى جميع بلاد الإسلام كتلة متراصة، بل لو شئت أن أقول، ويؤيدني ديني فيما أقول، إنني أرى الإنسانية جمعاء أسرة واحدة، لا فضل فيها لعربي على عجمي إلا بالتقوى"[9].

ينام على إيقاع القراءة:

كان المختار مولعا بالكتاب لا يجد متعته إلا في المطالعة والبحث، وعن ولعه بالكتاب يقول: " أما بعد، فقد أولعت منذ عرفت قبيلي من دبيري، وميزت يميني من شمالي بالتاريخ والأدب وبمطالعة كتبها، فلا أظل ولا أبيت منذ كحلتني العربية بإثمدها، وأذاقتني حلاوة معانيها الطلية فأنشتني بخمرتها، إلا بين كتاب أبتدئه، وآخر أختتمه"

ويقول عنه عبدالله بن العباس الجراري: " هو من رجال البحث والاطلاع قلَّ في أنداده من يضارعه في المثابرة والصبر على القراءة في تثبت وإمعان، فلا تجده غير مطالع وليس بيده كراس أو كتاب حتى بين الملأِ من إخوانه"[10].

ولشدة ارتباطه بالكتاب، وشغفه بالقراءة كان لا ينام إلا على إيقاع القراءة..!

فعندما يأوي إلى فراشه، وعادة ما يكون ذلك باكرا ـ فهو لا يسهر بعد التاسعة ليلا، إلا قليلا، وفي حالات نادرة ـ ينادي على كريمته عائشة المستظهرة لكتاب الله حفظا وتجويدا، ويناولها كتابا من الكتب التي يختارها لهذه الغاية، وتبدأ عائشة في قراءة الكتاب، وتستمر في القراءة إلى أن يستسلم المختار لسبات عميق...

عند ذلك تنسل عائشة في هدوء وتغلق الباب وتترك والدها في رعاية الله..

هذه الطقوس تتكرر كل ليلة، وهي عادة من العادات التي التزم بها المختار في حياته، والعزيزة عائشة استفادت هي أيضا من هذه القراءة وتعودت على النطق الصحيح للعربية وتجنب الأخطاء.

كان المختار ينام باكرا، ولكنه أيضا يستيقظ باكراً، فحوالي الساعة 2 من الليل يبدأ يومه المشحون: تعبدا وصلاة وتلاوة كتاب الله، وبحثا وتأليفا وزيارة الأصدقاء ثم ممارسة عمله الرسمي..

على هذا الإيقاع تمضي أيامه ولياليه وتنساب في حركة دائبة مستمدة من حركة الكون الشاملة..

جلسات خطابية:

من القضايا الكبرى التي كان علامتنا يوليها اهتمامه الكبير قضية الحرب الريفية بزعامة خالي الأمير محمد بن عبدالكريم الخطابي.

كان متعطشا لمعرفة كل التفاصيل والجزئيات المتعلقة بهذه الحرب، وقد وجد ضالته في رجل هو من رجالات هذه الحرب التي التحق بها كجل الريفيين من بدايتها المدوية بالانتصارات العظمى إلى آخرها المُحْزِن، إنه والدي عبدالكريم بن الحاج علي اللوه.

 كان والدي يزورنا في الرباط من حين لآخر وما أن يعلم سيدي المختار بوجوده بيننا حتى يسرع إلى دعوته إلى بيته بأكدال إما على الغذاء أو العشاء، وهناك تبدأ الجلسات الخطابية، ومعها تنهال الأسئلة على الوالد الذي كان يجيب عنها بإسهاب ودقة.

كان سيدي المختار تستهويه أخبار هذه الحرب وكانت تزيده شوقا إلى لقاء بطل هذه الحرب، وكان يود زيارة القاهرة حيث كان يقيم الأمير محمد بن عبدالكريم الخطابي، بطل هذه الحرب التي لم تكلل بالنجاح، إذ كيف تكلل بالنجاح والريفيون والجبليون وحدهم في الميدان، منذ انتصارهم في معركة أنوال 1921 إلى آخر يوم من هذه الملحمة، لكن هذه الزيارة لم تتحقق.

جلسات خطابية تعقد في بيت العلامة المختار كان يتضوع منها عبق الجهاد وصيحات: (الله أكبر). جلسات أصبحت اليوم حديثا يُتْلَى.

 

لقائي مع المختار:

كان ذلك في أول زيارة لنا( الإلغي وأنا) للرباط يوم رجوع محمد الخامس من المنفى، أيامها كان المختار يقيم في البيضاء قبل أن يتولى وزارة الأوقاف في الحكومة الأولى للاستقلال. دعانا لزيارة الأسرة، أسرته، كنا ثلاثتنا: المختار وإبراهيم وأنا.. وكان الأستاذ الإلغي يسوق السيارة بمهل، وتلك عادته في السياقة، ولكن المختار كان لا يطيق الانتظار كثيرا ليحثه على السرعة. ثم توقف الإلغي ونزل لقضاء بعض الأغراض، وهنا التفت إليَّ المختار وقال لي: للّا مينة (هكذا كان يناديني)، إنني شخصياً والعائلة الإلغية كلها سعداء بلقائك، سعداء بانضمامك إلى أسرتنا، أنت الآن واحدة منَّا، ولقد أحسن سيدي إبراهيم الاختيار، فمرحبا بك مرحبا"[11] .

تأثرت بهذا الترحيب الجميل وسعدت به، وقلت له: يا سيدي الفقيه أشكركم من الأعماق على هذا الترحاب الرائع، وبدوري أقول لكم: إذا كان الناس يحتفلون اليوم بعيد واحد هو عيدالاستقلال، فأنا أحتفل بعيدين عيد الاستقلال، وعيد لقائي معكم، مع أسرة زوجي ولأول مرة منذ جمع جمع الله بيني وبين الأستاذ .

ثم التحق بنا الأستاذ الإلغي وواصلنا السير إلى أن نزلنا ببيت المختار وعائلته حيث كان اللقاء الذي لا ينسى، وقضينا معهم يوما من أجمل أيام العمر..

وعندما تقدمت لوداع الأسرة، فوجئت بهدية ثمينة قدمها لي المختار وزوجته وهي عبارة عن سوارين من الذهب الخالص وبنقوش رائعة..شكرت وشكرت وما تعبر كلمات الشكر عن امتناني. وما زلت أحتفظ إلى اليوم بهذه الهدية الثمينة كأجمل ذكرى لتلك الزيارة..

ثم عدنا مساء إلى الرباط لنؤوب في اليوم التالي إلى تطوان..

اعتراف بالجميل: 

ومن فضله عليّ ـ واعترافا مني بالجميل، وتحدثاً بنعمة الله (وأما بنعمة ربك فحدث)ـ أنه خلّد اسمي في الترجمة التي حباني بها في موسوعته "المعسول" يقول رحمه الله ضمن ترجمته لشقيقه إبراهيم: " أتاح الله للمترجم عالمة لا نظير لها بين فتياتنا، ولإلغ أن تشمخ بأن أعلم آنسة مغربية في فجر نهضتنا أضيفت إلى إلغ أو أضيفت إلغ إليها.." ويضيف: " فهذا هو الأستاذ الكبير إبراهيم الإلغي الذي لم يزل الله ينعم عليه بنعمة إلى نعمة، حتى قارن بدره المشرق بهذه الشمس المشعة"[12].

سعادتي غامرة بأن أضاف إلى إلغ أو تضاف إلغ إليَّ، إنه شرف عظيم لم ينله أحد غيري.

دُرَرُكَ هذه  يا سيد العلماء ويا مفخرة المغرب، هي وسام مشرق أضعه على صدري، يتصدّر كل الأوسمة التي نلتها خلال مسيرتي في العمل التربوي.

وسقى الله أياما غُرًّا عشناها سويا بين تطوان والرباط.

وحي الله سوس وأهل سوس.. وأتمَّ عليهم نعمه الكبرى التي لا يغيض لها معين!

عذراً قارئي الكريم، فلقد خرجت بعض الشيء عن الموضوع الرئيسي لحديثي، ولكن أن تكتب عن المختار السوي، فالمواضيع تتداعى عليك من كل جانب، فتحتار أيًّا منها تختار..! وربما طغت الفروع على الأصل فلا تجد مناصاً من الرضوخ لها، فهي مرتبطة ومتلاحمة وجذابة..

وأعود إلى موضوعي الرئيسي، وأتساءل: من أين هذا الشغف بتطوان؟

هل هذه البذرة التي زرعها الشيخ الحاج علي الدرقاوي والد المختار؟ فهو أول من اكتشف (من الأسرة الإلغية) حسب علمي، هذا الصقع الشمالي، يوم اعتكف في جبل العلم عند ضريح القطب الرباني مولاي عبدالسلام بن مشيش أربعين يوما، عاد بعدها إلى إلغ حيث أنشأ زاويته الدرقاوية في إلغ والتي ما تزال إلى اليوم تشع بنورها الرباني على سوس.

هل هو الإعجاب والاعتراف بالجميل لمدينة آوت شقيقه إبراهيم واحتضنته وبوأته مكانا عليّاً يوم أتاها لاجئاً، فراراً من البطش الفرنسي؟

أم هو الجو الثقافي المتأصل في هذه المدينة العربية الأندلسية والذي كان يضم كوكبة من العلماء الأجلاء إضافة إلى المؤسسات العلمية والفنية والنوادي الثقافية والحركة الصحفية الذي لمسه المختار في مجالسه التطوانية؟ أم هي جاذبية تطوان التي جذبت إليها كثيرا من العلماء والأدباء والمفكرين في مختلف القارات...

هذه الأسباب وغيرها، أعتقد أنها هي التي آسرت علامتنا وجعلت منه عاشقا لتطوان بامتياز..

اقتراحات:

وبعد، فبهذه المناسبة، مناسبة ذكرى مرور خمسين سنة على رحيل العلامة المختار السوسي أقترح ما يلي:

  1. قرأت في بعض الصحف الصادرة بطنجة نصاً يقترح فيه صاحبه بأن نصنف إلغ تراثا عالميا.. وأنا أضمُّ صوتي إلى هذا الاقتراح الذي تستحقه إلغ، وأطالب بتحقيقه.
  2. إنشاء مركز عالمي للتصوف في إلغ، وبالتحديد بجوار الزاوية الدرقاوية، زاوية الشيخ الحاج علي الدرقاوي والد المختار السوسي، يدعى إليه أرباب الصوفية والمتخصصون في العالم لحضوره والمشاركة فيه، ويستحسن أن يعقد في كل دورة في شهر غشت، وهي الفترة التي يقام فيها موسم الشيخ...

ورب قائل يقول: كيف، والمكان قفر، وبعيد عن الحواضر؟ وليس بهم مآوي ولا قاعات ولا بنايات مناسبة لمثل هذه الندوات..

وأجيب: مطلبي هذا ليس عسيرا على الأحبة السوسيين، ففي سوس علماء أعلام ومفكرون نجب واقتصاديون من الطراز الأول وأثرياء مشهود لهم بالأريحية والجود، يستطيعون بما وهبهم الله من الحكمة والمعرفة والمهارة والغيرة الوطنية، أن يأتوا بما لم يأت به الأوائل، ويحولوا هذا الاقتراح إلى حقيقة ماثلة للعين، ويجعلوا من إلغ منارة لا تضاهى في التصوف والعلم...

فهل يستجيبون؟؟

آمل ذلك، وأنا على يقين بأنهم سيكونون عند حسن الظن..! فيسرعون إلى فعل الخيرات التي هي من صفاتهم المثلى..

وسنرى إن شاء الله منارة أخرى ترتفع بجوار الزاوية الدرقاوية وتشع بنورها على سوس، ويعشو إلى نورها العالم أجمع.

حقق الرجاء يا رب!

  1. إطلاق اسم محمد المختار السوسي على القاعة الكبرى بنيابة التربية والتعليم بتطوان التي ألقى بها محاضرته التاريخية ويكون ذلك في محفل كبير يقام بالمناسبة، تذكيرا واعترافا...
  2. إنشاء رابطة علمية ثقافية تجمع بين إلغ وتطوان، حفاظا وامتدادا لتلك الأواصر التي جمعت المختار وإبراهيم والسوسيين بالتطوانيين..

فإذا تحققت هذه الاقتراحات، ولقيت صدى طيبًا لدى السوسيين الكرام، فستظهر أخرى فيها خيرٌ للجميع إن شاء الله..



[1] ـ من قصيدة للأستاذ إبراهيم الإلغي في مدح الخليفة السلطاني بالمنطقة الخليفية.

[2] ـ كان اللقاء في مقهى معروف يقع في محج البلايا ويشرف على البوغاز ولست أدري إن كان هذا المقهى ما يزال قائما أم جرفته الجرافات التي تعمل اليوم في إضفاء مظهر جميل على البلايا..

[3] ـ وللمختار السوسي كتاب ممتع عن هذا المعتقل.

[4] ـ المعسول. 2/288.

[5] ـ من ديوان محمد الحراق.

[6] ـ معلومة أفادني بها الأستاذ المهدي الدرقاوي ابن سيدي عبدالرحمن الدرقاوي أخ المختار السوسي.

[7] ـ تعرض المختار لحادثة سير، ولكنه كان يتماثل للشفاء عندما أدركه هادم اللذات.

[8] ـ المعسول 1/13.

[9] ـ سوس العالمة. ص .

[10] ـ التأليف ونهضته بالمغرب. 1/239.

[11] ـ هذه كلماته التي ما تزال عالقة بذهني، أنقلها بكل أمانة، وكانت هناك عبارات ترحيبية جميلة أخرى ولكنها ضاعت مع ما ضاع من ذكريات أخرى.

[12] ـ المعسول 2/327.

ابحث في الموقع

فهرس الموقع